القائمة الرئيسية

الصفحات

هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودي تحذر المواطنين

حذرت هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية كل مواطني المملكة من مواقع التواصل الإجتماعي في الفترة الأخيرة، وذلك بسبب موضوع الاتجار بالبشر والحوادث التي تحدث وأوضحت أنها تعمل مع الجهات المختصة في الوقت الحالي من أجل متابعة ورصد كل ما يحدث في مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية من ترويج مخالف لأنظمة العمل، وعن الأشخاص المتورطين في هذا الأمر قالت أنها لن ترحم أحد فمن لا يرحم المواطنين لا يستحق أن يرحمه القانون إلا إن كان مجنون ولا يعلم ما يفعل على عكس العاقل الذي يخطط ويدبر من أجل أذية المواطنين.

وذكر موقع العربية الشهير أن هناك مجموعة من الإعلانات في الفترة الأخيرة التي تم تصنيفها على أنها مؤشر عن إمكانية حدوث البعض من جرائم الاتجار بالبشر والتي تجرمها أنظمة المملكة العربية السعودية وعقوبتها سوف تكون أشد عقوبة، وأن نظام مكافحة جرائم الاتجار بالبشر يعمل في الوقت الحالي على كشف أي نشاط مشبوه وأي نشاط يهدف للاتجار بالأشخاص ولكن حتى يتم رصد كل الأشخاص يجب على الجميع أن يتوخى الحذر في الفترة المقبلة، ومن المقرر أن تصرح هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية وتعلن عن كل جديد في بيان لابد أن يطلع عليه المواطنين.

تصريح هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية


وبينت هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية في البيان الأخير الذي صدر منها أن الإعلانات حول بعض التعاملات والتي تم رصدها هي عبارة عن نوع من أنواع الاتجار بالأشخاص ويجب على الجميع توخي الحذر وفي نفس الوقت الإبلاغ عن أي نشاط مشبوه يحدث حتى وإن لم يفصح الشخص عن اسمه حين الإبلاغ عنه إن كان خائف من أذيته، وبدور الهيئة في الوقت الحالي فقد حذرت كل المواطنين من المواقع الإلكترونية والصحف ووسائل الإعلان من نشر مثل هذا النوع من الإعلان، وأنه سوف يتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة في كل ما يصدر عنها من خلال هذه الشأن.

وصف نشاط الاتجار بالبشر


ووصفت الهيئة في المملكة العربية السعودي نشاط الاتجار بالبشر بأنه أبشع الجرائم التي تنتهك حقوق الإنسان وتسلب منه حريته وتهدر كرامته بشكل كبير ويجب على الجميع أن يحافظ على نفسه سواء بالحذر أو عدم ارتكاب هذه الجريمة في حق نفسه والتفريط في عضو من أعضائه برضاه من أجل المال، ولابد أن يعرف ويفهم الجميع أن الله سبحانه وتعالى لا ينسى أحد وأن المملكة العربية السعودية ليست من الدول التي يوجد بها بطالة كبيرة وليست من الدول التي تعاني وتحاول أن توفر للجميع كل ما يمكن من مساعدات من أجل العيش في الحياة بشكل جيد.
هذا إن كان الأشخاص يفرطون في أعضائهم برضاهم من أجل المال بالطبع، ولكن من يتم استغلاله من أجل ذلك كل ما عليه هو الحذر الشديد وأن يحاول أن يبتعد عن كل نشاط مشبوه والأفضل أن يقوم بالإبلاغ عنه من أجل اتخاذ كل الإجراءات اللازمة بشأن هذا الأمر.
أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات